السبت، 1 أكتوبر، 2011

مآ ﺂجمل آن تَعلم آن هناگ ♥ شخصا
حَينمآ يَشتآق آليگِ يَذهب بآحثآ عَن رسائلگ
لگِي يقرآهآ مْنِ جَديدو گِأنہ يَقرآهآ, لأوُوُل ♥ مَرہ




sahar

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق