الاثنين، 3 ديسمبر، 2012

له







أريد أن اكتب
لكن السطور لها بدايات

والسكون يتلحف خاصرة قلمي

والورق قد جف من الانتظار

أريد أن أكتب لو سطرا

أو حرفا

أو مجرد حبر

أهز به أعناق قلمي

ففي أنفاسي عبرات

وفي لحظاتي سكونا

 مشحون بالشجن

فهناك حبيبي راقد

على فراشه

تغمس رجولته  في الصمت

وحول شفاه الانتظار

يرسم خطوط الاشتياق

يلون أنفاسه من النظر في عمق المسافات

ويحط رحال لهفته على كف النسيم

يرحل إلي من عمق المسافات

وصدره المنحوت من السكون

يعـآند الجراح ويهتز بالنبض من جديد

على أريكة الصبح

يفرد جنحها

يتغزل بخيوط الشمس

ويتأمل ذالك البعد
والطريق
ويتأمل طيرا عائد
قد غرد من رحلة عشق
في موسم الحصاد

ينادي بسكونه
تعالي
كي أتوهج في حضرتك
كزهور البرية
حين يهطل مطرها بعد الانتظار
هناك حبيبي
يعبث في الأشياء
يرسم على خديه
سطور عشق تبتل بالحنين
ويبني بيتا من حب
وزهور انتظار
هو حبيبي
كالسنابل حين الاخضرار
في سفح ألواد
يعشق النسيم المار
جنب خاصرته


تعال يا حبيبي
أقرأ
من شفاهي
كلمات حبنا بين عينيك
سطور قد اكتملت
فحان حصاد الغزل
فأنت رواية
من زمن البخور
تعال وأقترـربي من جسدي
دفئيني بين ذرآعيــــــــــك ..
واتركيي ألملــــــم
الحكايات من بين شفتيك
تعال حبيبي
فأنت الحكايات
والماضي والذكريات
والحاضر والابتسامات
                                              
                                               تعال يا حبيبي
كي ابني بين أناملك  ملامسي ..
واتركني أتلمس تلك الخطوط  في كفكـ ..
فهي حكاية تشتاق ان تلمسني
وتتركني أسير فيها
كما يسير القارب في النهر

تعال حبيبي
واتركني اشتعل فرحا في حضرتك
وشاغلني بنظراتك
وغازلني بخديك الناعمتين

فقد أرهقني هذا الانتظار العاصف
في البعد عنك
وفي الانتظار لك
                                          وسيري في طرق الحزن
فمعك انبض من جديد
يا حبيبي
أنت الحب
وصوت الشجن في قلبي
وزهرـرة تنمو.. ..وتنمو حتى ألا انتهاء..

يا حبيبي
حبنا سكون وجنون
وحكايات وجراح
وفرحا وغناء
فأنت موآلآ في شفاه الناي
يعبث في داخلي
حين يستفيق من عمق السكون
فمعك عرفت الحب كيف يكون
وعرفت أن همسك
يقتلني كالعصفور
فاني اعشق أن أذوب بين شفتيك ..
واعشق اللون الأحمر
في سطورك
فتدفق به ولا ترفق
فهذا أنا
خذني أنت
بين أحضانك
وداعبني كالأطفال
واتركني أمرغ شفاهي
في عطرك
وازع ملامسك بي
في كل مكان ..

فأنت وطنا .. ..فيه التفاح والرمان
فأنت  ..!
حكاية من سكر .. .. ومن أشجـآن

تعال اقترب
لأهمس لك
احبك أكثر.. ..  ومعكـ أزهرـر ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق