السبت، 19 يناير، 2013

أحبك حباً تغار منه العيون


أحبك حباً تغار منه العيون
فأنتَ من سكن بين الهدب والجفون
ياليلاً هادئاً شهدت عشقنا بجنون
اجمعنا في عالمٍ بعيدٍ عن الهمِ والشجون
وياشمساً بحنانها ودفئها أنارت لنا الكون
عانقي نبضي ونبضه في مسكنٍ حنون
وياقمراً نسج بخيوطه قصة عشقنا بفنون
علِم البشرية كيف عشق الروح يكون
وياسماءاً أمطرت عطراً فجعلت الورود يستقون
من حبنا فغردت لها الطيور ولأنغامها يطربون
وياقلماً بعشقك جعلت الحروف بحبه ينطقون
وعلى رمال البحار وأغصان الأشجار لقلبه يرسمون
ويا حروفاً عاشقةً على سطور صفحاتنا تنبضون
وعلى همسات قلوبنا ودفء مشاعرنا تتمايلون
ياشمساً وياقمراً وياسماءاً وياقلماً وياحرفاً ألا تعلمون
أننا من داخلنا نحترق بشوقنا ولبوحنا كنَا كاتبون
وأننا للقاء أرواحنا كنَا ندعي الله وكفوفنا يشهدون
على مانطق به لساننا وقلبنا.. فــ لله نحن دوماً ذاكرون
أرى روحي غاصت في أعماقي واستخرجت المكنون
فقد اقسمت أن لغير روحه لن تحب وأبداً ولن تكون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق